منتدى مازونة يرحب بزواره الكرام، يسعدنا إنضمامكم كأعضاء
يرجى التكرم بالتسجيل معنا، أهلا وسهلا بك في منتديات مازونة
أسأل الله ان يعطيك أطيب ما فى الدنيا ( محبة الله )
وأن يريك أحسن ما فى الجنه ( رؤية الله )
وأن ينفعك بأنفع الكتب ( كتاب الله )
وأن يجمعك بأبر الخلق ( رسول الله ) عليه الصلاة والسلام
منتدى مازونة .. أنوار قلب واحد .. أسرة واحدة
http://x20x.com/upfiles/AvM08284.jpg

   ***أشواق* أشواق* أشواق *عيونهههاااادددي 

 

الأبحاث والآراء المنشورة تعبر عن رأي صاحبها ، وليست بالضرورة تعبر عن رأي الموقع
 

دعوه للتعارف والتواصل بين بعضنا البعض،في فضاء منتديات مازونة مدير الموقع*1ولاية أدرار*2ولاية الشلف* 3 ولاية الأغواط* 4 ولاية أم البواقي* 5 ولاية باتنة* 6 ولاية بجاية* 7 ولاية بسكرة* 8 ولاية بشار* 9 ولاية البليدة* 10 ولاية البويرة* 11 ولاية تمنراست* 12 ولاية تبسة* 13 ولاية تلمسان* 14 ولاية تيارت* 15 ولاية تيزي وزو* 16 ولاية الجزائر* 17 ولاية الجلفة* 18ولاية جيجل* 19 ولاية سطيف* 20 ولاية سعيدة* 21 ولاية سكيكدة* 22 ولاية سيدي بلعباس* 23 ولاية عنابة* 24 ولاية قالمة* 25 ولاية قسنطينة* 26 ولاية المدية* 27 ولاية مستغانم* 28 ولاية المسيلة* 29 ولاية معسكر* 30 ولاية ورقلة* 31 ولاية وهران* 32 ولاية البيض* 33 ولاية اليزي* 34 ولاية برج بوعريريج* 35 ولاية بومرداس* 36 ولاية الطارف* 37 ولاية تندوف* 38 ولاية تسمسيلت* 39 ولاية الوادي* 40 ولاية خنشلة* 41 ولاية سوق أهراس* 42 ولاية تيبازة* 43 ولاية ميلة* 44 ولاية عين الدفلى* 45 ولاية النعامة* 46 ولاية عين تموشنت* 47 ولاية غرداية* 48 ولاية غليزانتحية خاص إلى كل أناس غليزان- واد رهيو- مديونة- الحمادنة- تيارت- شلف-وهران-عين مران-سيدي محمد بن عليIraqimap
جميع البرامج متاحة للجميع , ولكن يجب استخدامها في ما يرضي الله , ومن خالف ذلك فلا نحلله ولا نبيحه
   الطيب/الطيب/الطيب  
برامج كمبيوتر
  حبي لمملكتي    حبي لمملكتي    حبي لمملكتي  
نحن لا ندعي التميز ولكننا صناعه

    حميد بو رايو

    شاطر
    avatar
    القائد
    مدير الموقع
    مدير الموقع

    وسام الحضور الدائم

    الجنس : ذكر عدد الرسائل عدد الرسائل : 2628
    تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 01/01/1983
    العمر : 34
    الموقعwww.mazonh.66ghz.com
    تاريخ التسجيل : 09/02/2009
    السٌّمعَة3
    نقاط : 22332

    حميد بو رايو

    مُساهمة من طرف القائد في الأربعاء 3 أبريل - 19:53




    الباحث في التراث الشعبي الدكتور عبد الحميد بورايو للوكالة:
    دراسة الأدب الشعبي تحتاج إلى فرع مستقل على مستوى الجامعات العربية






    يرى الدكتور عبد الحميد بورايو أن الجزائر بحاجة إلى إنشاء مركز وطني لجمع الأرشيف الخاص بالموروث الشعبي مثل ماهو موجود في بعض البلدان على غرار تونس و ليبيا ومصر ودول الخليج، ويدعو الدكتور عبد الحميد بورايو إلى ضرورة إنشاء فروع مستقلة لتدريس الأدب الشعبي في الجامعات العربية ، ويطلعنا الدكتور بورايو في هذا اللقاء الذي جمعنا به على هامش الملتقى الدولي حول الأنتربولوجيا وموسيقى الشعر على جديده في مجال الأدب الشعبي ومشروعه المتعلق بالقيام ببحث حول أرشفة التراث الشعبي في العالم العربي.

    -هل يمكنك أن تقدم لنا ملخصا حول مضمون المداخلة التي ألقيتها في الملتقى الدولي حول الأنتربولوجيا وموسيقى الشعر ؟

    مداخلتي فيها محاولة لرصد قصيدتين ارتبطتا بالغناء، يعني عرفهما الناس وخلدتا لأنهما غنيتا، ويتعلق الأمر بقصيدة "حيزية" المشهورة المؤلفة في القرن ال19 من طرف الشاعر محمد بن قيطون شاعر سيدي خالد بولاية بسكرة والتي غناها عدد كبير من الفنانين، والقصيدة الثانية التي قدمتها هي قصيدة من واد سوف بعنوان "ورود عالية " الموروثة من تراث المنطقة والمرتبطة بأسطورة، حاولت أن أقدم القصيدتين من حيث طبيعتهما وارتباطهما بالغناء من ناحية وبالأسطورة من ناحية أخرى ،فكل قصيدة من هذه القصائد لديها أسطورة مبنية وفيها خيال جامح وحاولت في نفس الوقت أن انظر في الجانب الاجتماعي لهاتين القصيدتين ولماذا خلدتا طيلة هذه المدة مع العلم أن كليهما يتناول موضوع الحب وهو موضوع مسكوت عنه في مجتمعاتنا المحافظة، هاتان القصيدتان قبلتا من طرف العائلات نظرا للقيمة الجمالية لهما، ممتعتان في لغتهما وبنائهما وتلحينهما .

    أثرت مجموعة من المسائل المرتبطة بطبيعة القصائد وجماليتهما وارتباطها بالمخيلة وحاولت أن أنبه إلى أن هناك قصائد أخرى وهناك مواد تراثية في مختلف أنحاء الجزائر لها قيمة مثل هذه القصائد لكننا لانعرفها وهنا يبرز دور الباحثين للبحث عن هذه الكنوز وتقديمها ،لدينا موروث هام وتنوع كبير في هذا التراث باتساع الرقعة الجغرافية في الجزائر ونحن بحاجة إلى إعادة امتلاك تراثنا الثقافي لأن هذه التحولات والانتقال إلى المدن والظروف التي عاشها المجتمع الجزائري بدأت تنسينا في هذا الإنتاج الذي عاش لمدة قرون ونحن بحاجة إلى حفظه و إيصاله للجيل الجديد من أجل خلق ثقافة المستقبل، فدون الاعتماد على الماضي لايمكننا بناء المستقبل .

    -معروف عنك اهتمامك بالموروث الشعبي واشتغالك الدائم على كل جديد في مجال الأدب الشعبي حيث أثريت المكتبة العربية بالعديد من المؤلفات، حدثنا عن آخر أعمالك في هذا المجال ؟

    مجموعة حكايات شعبية جزائرية بعضها من أصول قبائلية وبعضها باللغة الدارجة صغتها وحافظت على بعض الجمل الموروثة التقليدية، كما صدر لي دراسة حول ألف ليلة وليلة تحمل عنوان" المسار السردي و تنظيم المحتوى في نماذج من ألف ليلة وليلة " هي دراسة معمقة كانت رسالة دكتوراه وهي تحليل سيميائي لمجموعة من الحكايات لاستخراج طريقة بناء المعنى في ألف ليلة وليلة، لدي مجموعة من الأبحاث ترجمتها عن اللغة الأجنبية متعلقة بالحكايات الشعبية ونشرتها في كتاب " كشق المعنى " في ثلاث أجزاء على حسب الموضوعات حيث هناك قسم خاص بالقصص الشعبي، وآخر خاص بالسرديات، فيما تناول القسم الثالث موضوع السيميائيات وهي موجهة للطلبة لكي يستفيدو منها .

    الآن تفرغت من الجامعة للقيام ببحث حول أرشفة التراث الشعبي في العالم العربي، سأزور بعض البلدان العربية للتنسيق معهم فيما يخص تبادل التجارب لأرشفة الموروث الشعبي، نحن لدينا تجربتنا لكنها ليست شاملة وعبارة عن تجارب فردية ليس لدينا حتى أرشيف وطني لحد الآن وليس لدينا مركز وطني لجمع الأرشيف الخاص بالموروث الشعبي مثل ماهو موجود في بعض البلدان على غرار تونس و ليبيا ومصر الخليج وهذا يحتاج إلى إمكانيات وتنظيم وعمل .

    -وهل هناك اهتمام بالأدب الشعبي على مستوى الجامعة ؟

    هناك إدراج لمادة الأدب الشعبي في أقسام اللغة العربية وهناك شُعبٌ للأدب الشعبي فتحت في بعض الجامعات الجزائرية ،ولكن يبقى بالنسبة لضخامة المادة واتساعها قليل وغير كاف وبالتالي فإن دراسة الأدب الشعبي تحتاج إلى فرع مستقل على مستوى الجامعات العربية ، وهناك مشكل آخر يتعلق بدراسة اللهجات والتي هي في الحقيقة علم لم تأخذ مكانتها في الجامعة العربية هناك بعض الاهتمام باللسانيات الاجتماعية التي تهتم باللهجات لكنها محدودة جدا ، وبالنسبة للأمازيغية هناك عمل في هذا الاتجاه لدراسة اللهجات الأمازيغية من خلال اللغة الأمازيغية ولكن بالنسبة للعربية الدارجة هناك نقص كبير نتمنى الانتباه إلى هذا الأمر من طرف الدوائر لأن هذا المجتمع لابد أن يدرس في جميع مظاهره وفي انتاجاته وخاصة الجانب اللهجي، لأن الأدب الشعبي يأتينا عن طريق هذه اللهجات وإذا لم يكن لدينا علم ومعرفة بهذه اللهجات يصعب جدا دراسة أي نوع من الإنتاج في هذا المجال .





    المصدر- وكالة أنباء الشعر العربي



    إنتبه ! نحن لانود اجباركم على الرد بأى وسيله كانت كاخفاء الروابط حتى يتم الرد اولا وغيرها فلا تبخل وارفع من معناوياته ولن يكلفك مثلما تكلف هو فقط اضغط على الرد السريع واكتب شكراً وأنت المستفيد لأنك ستولد بداخله طاقه لخدمتك كل ما نريد هو ان تفيد وتستفيد بشكل أكثر تحضرا وشكرا للجميع

    اروع موقع هنا 



    http://adf.ly/1VLqUm


    للحصول على المزيد من المعلومات يرجى الإنضمام الينا عبر الفايسبوك 
    https://www.facebook.com/profile.php?id=100006948307068
    avatar
    القائد
    مدير الموقع
    مدير الموقع

    وسام الحضور الدائم

    الجنس : ذكر عدد الرسائل عدد الرسائل : 2628
    تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 01/01/1983
    العمر : 34
    الموقعwww.mazonh.66ghz.com
    تاريخ التسجيل : 09/02/2009
    السٌّمعَة3
    نقاط : 22332

    رد: حميد بو رايو

    مُساهمة من طرف القائد في الأربعاء 3 أبريل - 19:56

    عبد الحميد بورايو يصدر كتابه

    البعد الاجتماعي والنفسي في الأدب الشعبي الجزائري

    صدر مؤخرا كتاب ''البعد الاجتماعي والنفسي في الأدب الشعبي الجزائري'' للدكتور عبد الحميد بورايو عن منشورات بونة للبحوث والدراسات'' وبدعم من وزارة الثقافة.

    ويقع هذا الكتاب في مائتين وعشرين صفحة من الحجم المتوسط، ويضم في طياته مجموعة من المقالات تعالج في مجملها البعدين الاجتماعي والنفسي في الأدب الشعبي الجزائري، وذكر بورايو في مقدمة كتابه: ''يمثل فن القصص شكلا سرديا ذا قالب منطقي يستعمله الإنسان للتعبير عن مفهومه للحياة وعن تصوراته في علاقته بالكون، لذا فهو يمثل الوسيلة المثلى لإدراك تحولات الشرط الوجودي للجماعات البشرية، ومن هنا يصبح لزاما على علم الاجتماع وعلم النفس أن يوليا عناية خاصة بفن القصص في أي مجتمع من المجتمعات باعتباره حاملا لمجموعة القيم والتصورات، يسعى الدارس لإدراكها من خلال تمثيلاتها في النص القصصي''.

    وقام الكاتب في كتابه هذا بجمع مجموعة من المقالات التي تعالج البعدين الاجتماعي والنفسي في النصوص القصصية التي اطلع عليها أو التي جمعها من الميدان، والتي كانت قدمت كمداخلات في لقاءات علمية وطنية ودولية واهتمت بتناول البعدين الاجتماعي والنفسي من جهة، ومن جهة أخرى بطرح مسائل تهتم بها الدراسات الاثربولوجية، مستعينة أيضا بوسائل منهجية مستمدة من النظرية السيميائية في بعض المقالات ومن النظرية التداولية في مقالات أخرى، بحيث ركز بعضها على الجانب المنهجي وبعضها الآخر تعامل مع مكونات النصوص عن طريق تحديدها، وبين العلاقات التي تربط بينها.

    واعتبر الدكتور أن مقالاته اتخذت من التراث السردي المتداول كمادة للدرس والتحليل، مضيفا أنه تم توارث بعض النصوص المعالجة عن حقب تاريخية قديمة لم تكن فيها الحدود الثقافية مرتبطة بالحدود السياسية التي نعرفها اليوم، كما أكد أن النصوص التي أضفى عليها الجنسية الجزائرية هي تراث مشترك مغاربي وعربي لكن لها روايات شفهية ظلت متداولة في حدود القطر الجزائري.

    للإشارة، عبد الحميد بورايو، من مواليد تونس، زاول تعليمه الابتدائي بمسقط رأسه ثم عاد الى أرض الوطن عام ,1964 حيث واصل دراسته الثانوية والجامعية وتحصل بالقاهرة على شهادة الماجيستر سنة 1978 والدكتوراه سنة 1996 بالجزائر، يعمل حاليا أستاذا بجامعة الجزائر ومدير مخبر أطلس الثقافة الشعبية الجزائرية ورئيس المجلس العلمي سابقا.

    له العديد من المؤلفات من بينها: ''عيون الجارية''، ''القصص الشعبي في منطقة بسكرة''، الحكايات الخرافية للمغرب العربي'' ، ''البطل الملحمي والبطل الضحية في الأدب الشفوي الجزائري'' و''الأدب الشعبي الجزائري، دراسة لأشكال الأداء في الفنون التعبيرية الشعبية في الجزائر''.



    إنتبه ! نحن لانود اجباركم على الرد بأى وسيله كانت كاخفاء الروابط حتى يتم الرد اولا وغيرها فلا تبخل وارفع من معناوياته ولن يكلفك مثلما تكلف هو فقط اضغط على الرد السريع واكتب شكراً وأنت المستفيد لأنك ستولد بداخله طاقه لخدمتك كل ما نريد هو ان تفيد وتستفيد بشكل أكثر تحضرا وشكرا للجميع

    اروع موقع هنا 



    http://adf.ly/1VLqUm


    للحصول على المزيد من المعلومات يرجى الإنضمام الينا عبر الفايسبوك 
    https://www.facebook.com/profile.php?id=100006948307068

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 25 سبتمبر - 23:28